ارتفعت العقود الآجلة للنفط في أواخر التعاملات في جلسة اليوم الأربعاء بدعم من آمال في توصل أعضاء مجموعة "أوبك+" للدول المصدرة للنفط إلى اتفاق لخفض الإنتاج الخميس.

إقرأ المزيد
السعودية: نسعى إلى اتفاق عادل يعيد التوازن والاستقرار لأسواق الطاقة

وأنهت عقود "برنت" جلسة التداول مرتفعة بـ97 سنتا، أو 3%، لتسجل عند التسوية 32.84 دولار للبرميل.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 1.47 دولار، أو 6.2%، عند 25.09 دولار للبرميل.

وتحسنت معنويات السوق بفعل توقعات بأن "أوبك+" قد تتوصل لاتفاق بعد أن ذكرت تقارير لوسائل إعلام أن روسيا مستعدة لخفض انتاجها بمقدار 1.6 مليون برميل يوميا، بينما قال وزير الطاقة الجزائري، محمد عرقاب، إنه يتوقع أن يكون اجتماع الغد "مثمرا".

وتشهد أسعار النفط تراجعا مستمرا خلال الأسابيع الأخيرة على خلفية الزيادة الملموسة للعرض مقابل الطلب، تعمقت بسبب تفشي النوع الجديد لفيروس كورونا، وخاصة بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق جديد حول تقليص الإنتاج النفطي في إطار مجموعة "أوبك+"، الذي حدث، حسب مصادر مطلعة عدة، بسبب خلاف بين روسيا والسعودية حول الموضوع، وسط تقارير تشير إلى سعي الولايات المتحدة لتخفيف خسائرها بسبب هذا الوضع عبر عقد تحالف نفطي مع المملكة.

والاثنين نقلت وكالة "رويترز" عن 3 مصادر مطلعة أن دول "أوبك+"، بينها السعودية وروسيا، من المرجح أن تتفق على خفض إنتاج النفط حال انضمام الولايات المتحدة إلى هذا الإجراء خلال الاجتماع الذي سينعقد يوم 9 أبريل.

وسبق أن ودعت السعودية، يوم 2 أبريل، إلى عقد اجتماع طارئ لمنتجي النفط من منظمة "أوبك" وخارجها بهدف التوصل إلى اتفاق نفطي "عادل" يجلب الاستقرار إلى سوق النفط العالمية.

المصدر: رويترز + وكالات


المصدر:
https://arabic.rt.com/business/1102165-ارتفاع-العقود-الآجلة-للنفط-وسط-توقعات-لخفيضات-في-الإنتاج/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/business/84469-ارتفاع-العقود-الآجلة-للنفط-وسط-توقعات-لتخفيضات-في-الإنتاج