انتقدت وزارة الدفاع الروسية تقريرا صدر أمس عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بخصوص الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة سراقب السورية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأعربت وزارة الدفاع في بيان لها اليوم عن استغرابها إزاء هذه الوثيقة، موضحا أن الهيئة الأكثر مصداقية في الموضوع عالميا تستخدم في تقريرها، الذي يتحدث عن آثار الإصابة بغاز الكلور لدى بعض "المتضررين" في سراقب، عبارة "من المرجح" التي تعيد إلى الأذهان قضية التسميم المزعوم لعميل الاستخبارات الروسية السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا.

إقرأ المزيد
"حظر الأسلحة الكيميائية" ترجح استخدام غاز الكلور في إدلب

وأشارت الوزارة إلى أن خبراء المنظمة، حسب نص التقرير، لم يحضروا موقع الهجوم الكيميائي المزعوم، بسبب خضوع المنطقة لسيطرة التنظيمات الإرهابية، مؤكدة أن الأدلة التي يستند إليها التقرير هي صور تظهر أسطوانات ما، ورسائل من تطبيق "واتس آب" و"عينات التربة" التي حصل عليها الخبراء من "نشطاء" لم يكشف عن أسمائهم.

وأكدت الوزارة أن جميع المعلومات عن الهجوم المزعوم، كما تبين من نص التقرير، سُلّمت إلى الخبراء الدوليين من قبل منظمات غير حكومية وعلى رأسها "الخوذ البيضاء" ذات السمعة السيئة، وتابع: "سبق أن لاحظت وزارة الدفاع الروسية غير مرة مصادفات عجيبة، إذ تأتي الاتهامات باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا داخل المناطق الخاضعة لسيطرة الإرهابيين حيث يوجد كل مرة محتالون مع أجهزة التصوير من "الخوذ البيضاء".

وذكّرت وزارة الدفاع بأن المحققين الدوليين، أثناء زيارتهم إلى مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، لم يزوروا مستشفى قيل إنها تلقت المتضررين جراء الهجوم المزعوم الآخر بل والتقوا بالمواطنين الذين أجبروا على المشاركة في تصوير ذلك الفيديو المفبرك.

واستنتجت الوزارة أن منظمة حظر الكيميائي لم تعثر على أي أدلة تثبت تورط الحكومة السورية في الهجوم المزعوم بمدينة دوما والذي استخدمتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا كذريعة لشن ضربات على سوريا في 14 أبريل الماضي.

ورجحت الوزارة أن دول الغرب التي نفذت ذلك الهجوم تحاول الآن إجبار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتوجيه أي تهم إلى دمشق بهدف منح بعثة تقصي الحقائق، وهي هيئة تقنية حصرا، صلاحيات إضافية، على غرار آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الكيميائي والتي فقدت مصداقيتها، حسب البيان، وأوقف   عملها في أواخر 2017.

وحذرت وزارة الدفاع من أن الهدف الحقيقي لهذه الضغوط يعود إلى رغبة الولايات المتحدة في تحويل منظمة حظر الكيميائي إلى آلية ضغط سياسي على سوريا.

المصدر: وزارة الدفاع الروسية

نادر عبد الرؤوف


المصدر:
https://arabic.rt.com/middle_east/944616-الدفاع-الروسية-تقريرحظر-كيميائي-هجوم-سراقب-استغراب/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/middle_east/0-الدفاع-الروسية-تقرير-حظر-الكيميائي-حول-هجوم-سراقب-يثير-الاستغراب