انطلقت في المسجد الأقصى المرحلة الأخيرة من أعمال ترميم الفسيفساء مع تنظيف صخرة المعراج النبوي، بإشراف دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس.

وقال أمين عام وزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية الأردنية عبد الله العبادي، إن عملية تنظيف صخرة المعراج تمت تحت إشراف كوادر متخصصة باستخدام المياه ومواد كيميائية ومحاليل خاصة تستخدم لتنظيف الأحجار التاريخية بهدف إعادة لونها الطبيعي للظهور وحمايتها من التآكل.

وبيّن العبادي أن المرحلة الأخيرة من المشروع اشتملت على إجراء عملية توثيق ودراسة وفحوصات كيميائية لأشكال التلف في الفسيفساء الموجودة بالمسجد القبلي ومسجد قبة الصخرة ومعالجتها وتنظيفها كيميائيا، مضيفا أن مساحة الفسيفساء التي شملتها أعمال الصيانة بلغت 1500 متر مربع.

وأضاف المسؤول الأردني أن المرحلة الأخيرة شملت أيضا إنشاء توثيق خطي وفوتوغرافي وإلكتروني للفسيفساء في المسجد الأقصى بحجمها الطبيعي بهدف حمايتها من التآكل، لافتا إلى أن صخرة المعراج لم تخضع لأي عملية تنظيف منذ قيام صلاح الدين الأيوبي بفتح القدس، حيث قام باستخدام ماء الورد في تنظيف الصخرة.

إقرأ المزيد
الأوقاف الإسلامية تعلن إعادة فتح بوابات المسجد الأقصى بعد إغلاقها لساعات

واعتبر العبادي أن هذا المشروع يعد أحد أهم مشاريع "الإعمار الهاشمي" في المسجد الأقصى المبارك، مشيدا في الوقت ذاته بدور الملك الأردني عبد الله الثاني في المحافظة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والعمل على إعمارها.

وانطلق مشروع ترميم فسيفساء الأقصى وتنظيف صخرة المعراج في يونيو 2017، وشمل عدة مراحل تتضمن مع التنظيف والصيانة التاريخية وإجراء عملية توثيق ودراسة وفحوصات كيميائية لأشكال التلف في الفسيفساء، ومعالجتها وتنظيفها كيميائيا.

المصدر: صحيفة "الرأي" الأردنية


المصدر:
https://arabic.rt.com/middle_east/976066-للمرة-الأولى-منذ-عهد-صلاح-الدين-تنظيف-الصخرة-التي-عرج-منها-النبي-محمد/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/middle_east/0-بماذا-نظف-صلاح-الدين-صخرة-المعراج-وبماذا-تنظف-اليوم