أعلنت "هيئة المساءلة والعدالة" في العراق، المسؤولة عن اجتثاث نظام البعث، أن وزيرين في حكومة عادل عبد المهدي، يواجهان خطر الإقالة كونهما توليا مناصب في نظام صدام حسين.

وقال المتحدث باسم الهيئة فارس عبد الستار، إن "الهيئة ذكرت في رسالة إلى البرلمان أنه من بين 22 اسما أرسلتها الحكومة، هناك اثنان مشمولان بإجراءات المساءلة والعدالة"، والتي اتخذتها السلطات العراقية لمنع المسؤولين في النظام السابق من العودة إلى الحكم.

ولم يحدد المتحدث، من هما الوزيران المعنيان، لكن مسؤولا في البرلمان العراقي، طلب عدم نشر اسمه، قال، إن المعنيين هما "وزير الشباب والرياضة أحمد العبيدي، ووزير الاتصالات نعيم الربيعي".

وحصل الوزيران على ثقة البرلمان في أكتوبر الماضي، مع 12 وزيرا آخر.

وبحسب مصدر أمني، فإن "الربيعي كان في عهد صدام حسين يشغل منصبا في جهاز الاستخبارات وعضوا بالمستوى المتوسط في حزب البعث"، مشيرا إلى أن عمله كان يتمثل بمراقبة المعارضة الإسلامية، في المقابل لم تتضح في الحال المسؤوليات التي كان يتولاها أحمد العبيدي في النظام السابق.

وشكلت "هيئة اجتثاث البعث"، في زمن الحاكم المدني الأمريكي على العراق بول بريمر، وفي أعقاب سقوط نظام صدام حسين عام 2003، تحول اسمها لاحقا إلى "هيئة المساءلة والعدالة".

وأعدت الهيئة قوائم بمسؤولي حزب البعث وضباط الأجهزة الأمنية في عهد صدام حسين، وطبقت عليهم قانون اجتثاث البعث بأن حظرت عليهم الترشح لمناصب عامة.

المصدر: أ ف ب


المصدر:
https://arabic.rt.com/middle_east/981482-وزيران-عراقيان-اجتثاث-البعث/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/middle_east/0-وزيران-عراقيان-مشمولان-بإجراءات-اجتثاث-البعث