"انتخابات الكونغرس النصفية ستحدد مصير ترامب"، عنوان مقال إيلونا خاتاغوفا، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول الضربة التي قد يتلقاها ترامب في حال فوز الديمقراطيين.

وجاء في المقال: اليوم الثلاثاء، 6 نوفمبر، على الأمريكيين تحديد مستقبل الكونغرس. هذا العام، تحظى الانتخابات النصفية الأمريكية باهتمام خاص يعود إلى الوضع السياسي الداخلي الصعب في البلاد. يعتقد بعض الخبراء أن عمل ترامب كرئيس أدى إلى فقدان الثقة في الحزب الجمهوري. فيما البعض الآخر على ثقة من أن أجندة الزعيم الأمريكي تتفق تماما مع الطلب العام.

ووفقا لآخر استطلاعات الرأي العام، لا تزال الكفة تميل قليلا لمصلحة الديمقراطيين. وفيما تؤكد  صحيفة واشنطن بوست و ABC News أن 52٪ من الذين شملهم الاستطلاع قالوا إنهم سيدعمون الحزب الديمقراطي في انتخابات الكونغرس، تتحدث وسائل إعلام أخرى عن انقسام الناخبين بالتساوي بين المعسكرين...

في الوقت نفسه، صرح سيد البيت الأبيض بأنه لن يكون مذنبا في حالة خسارة الحزب الجمهوري. وقال، في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس، إنه قدم خدمة للجمهوريين عن طريق السفر في جميع أنحاء الولايات والحملات الانتخابية عشية الانتخابات.

إلا أن الصحفي المتخصص في الشؤون الأمريكية، ميخائيل تاراتوتا، يرى أن لدى دونالد ترامب دوافع لحملته، تتعدى دعمه للحزب، فقال لـ"موسكوفسكي كومسوموليتس": "في حال فوز الجمهوريين، سيكون ترامب قادرا على الوفاء بمعظم وعوده الانتخابية. وهذا سيعزز فرص إعادة انتخابه للفترة الرئاسية المقبلة. وعلى العكس من ذلك، إذا حصل الديموقراطيون على الأغلبية في إحدى الغرف، فمن المرجح تماماً أن يعلق مجلس النواب جميع مبادرات ترامب في الهواء. لأن مجلس النواب يخصص الأموال، ولن يتمكن دونالد ترامب ببساطة من تمويل إصلاحاته. وهذا، بالتالي، سيقلل من فرصه في إعادة انتخابه في العام 2020".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة


المصدر:
https://arabic.rt.com/press/980892-اليوم-يتقرر-مصير-ترامب/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/press/0-اليوم-يتقرر-مصير-ترامب