يتناول محللان سياسيان في موقع "برافدا.رو" اتهام واشنطن موسكو بانتهاك معاهدة تدمير الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى الأمريكية-السوفياتية.

 جاء في المقال:

صرح السفير الأمريكي لدى الاتحاد الروسي جون تيفت بأن موسكو تنتهك معاهدة تدمير الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، التي وقعها الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة في عام 1987؛ مؤكدا أن روسيا تصنع صواريخ قصيرة المدى، تستطيع تجاوز مسافة 500 كيلومتر.

إقرأ المزيد
خبيرة فرنسية: المحاولات الأمريكية لعزل روسيا تدل على قوتها

هذا، ومنذ عام 2014 تتهم واشنطن موسكو بانتهاك معاهدة تدمير الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، وترد موسكو على هذه الاتهامات الأمريكية بالمثل. وفي الوقت نفسه يبحث كل من مجلسي الكونغرس مشروعا يمكن بموجبه إلغاء هذه المعاهدة.

فما هي حجج واشنطن لاتهام موسكو؟ وهل أن الجانب الروسي ينتهك حقا شروط معاهدة تدمير الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى؟ ولماذا لا تنشر روسيا صواريخها بالقرب من الحدود الأمريكية، على سبيل المثال في فنزويلا؟ هذه القضايا وغيرها نوقشت في برنامج "حوار" على الهواء، مع معلقي موقع "برافدا.رو" أيضين مهدييف ودميتري نيرسيسوف، وتتلخص إجابتهم في التالي:

ظهرت معاهدة تدمير الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى (السوفياتية–الأمريكية) في ظل ظروف معينة لحل قضية محددة، كانت قائمة في فترة زمنية واضحة المعالم. وحتى قبل أن تتحول أزمة الكاريبي إلى قضية مبدئية بالغة الأهمية، كانت الصواريخ الأمريكية المتوسطة المدى – أقل من 3000 كم منصوبة على الأراضي التركية.

وفي ذلك الوقت كانت الصواريخ البالستية العابرة للقارات أيضا موجودة. أي كان من الممكن تبادل الضربات النووية بشكل مباشر بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة. ولو أطلقت الولايات المتحدة صواريخها الكبيرة العابرة للقارات، لرد الاتحاد السوفياتي على ذلك بالمثل، والمعادلة هنا كانت بسيطة جدا.

لقد نشرت الولايات المتحدة آنذاك صواريخها متوسطة المدى على الأراضي التركية بجوار الاتحاد السوفياتي، بما معناه كان على الاتحاد السوفياتي في حال الاعتداء عليه، أن يرد بتوجيه ضربة إلى تركيا، أو بشكل مباشر إلى الولايات المتحدة. ومن أجل الحفاظ على التوازن آنذاك، نشر الاتحاد السوفياتي صواريخه متوسطة المدى في كوبا بجوار الولايات المتحدة؛ ما أدى إلى نشوء أزمة الكاريبي، التي كادت أن تؤدي إلى حرب نووية. ولكن تم حل هذه المسألة عبر الاتفاق على إزالة الصواريخ متوسطة المدى في كل من تركيا وكوبا. ثم برزت هذه القضية في السبعينيات، ثم في الثمانينيات خاصة، عندما عادت إدارة ريغان لنشر الصواريخ الموجهة ضد الاتحاد السوفياتي نفسها في أوروبا الغربية. وحتى ذلك الحين كانت بريطانيا وفرنسا قد صنعت هذه الصواريخ. وبصفة عامة انتهت عملية التفاوض المعقدة بين ريغان وغورباتشوف بالاتفاق على تدمير هذه الصواريخ من قبل الجانبين.

بيد أن الأمريكيين بعد ذلك، وكبديل عن الصواريخ البالستية المتوسطة المدى، التي جرى تدميرها بموجب الاتفاق بين الطرفين، عملوا على تطوير صواريخ مجنحة، يتراوح مداها بين 300 كم وعدة آلاف من الكيلومترات.

والسؤال هنا هو: هل ينطبق الحظر الذي فرضته المعاهدة الأمريكية–السوفياتية على هذه الصواريخ متوسطة المدى؟لا أحد يستطيع الإجابة على هذا السؤال بدقة تامة. هذا، إضافة إلى أن هذه الصواريخ البالستية متوسطة المدى أصبحت لدى دول لم تكن تملك أي صواريخ أو سلاح نووي في لحظة توقيع المعاهدة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، مثل الهند وباكستان وكوريا الشمالية القريبة جدا من روسيا.

إن تكرار تجربة أزمة الكاريبي في الوقت الراهن ونشر الصواريخ الروسية على أراضي دولة فنزويلا، التي سمحت بذلك، تعدُّ خطوة غير صحيحة، هذا إضافة إلى أنها عملية مكلفة ماديا بشكل لا يصدق. والمهمة الحقة الآن، - هي إعادة الوضع إلى حالته الطبيعية، وإذا كان الأمريكيون يسمحون لأنفسهم بارتكاب فعل استفزاز أو حماقة، فهذا لا يعني أنه يجب علينا أن نرد عليهم الحماقة نفسها أو بما هو أسوأ منها.

ترجمة وإعداد: ناصر قويدر


المصدر:
https://arabic.rt.com/press/898158-صحافة-روسية-الولايات-المتحدة-تتهم-روسيا-انتهاك-معاهدة-الصواريخ/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/press/114170-الولايات-المتحدة-تتهم-روسيا-بانتهاك-معاهدة-الصواريخ

أخبار الصحافة

الرئيس التشيكي: يجب توجيه سلاح الناتو نحو الجنوب

الاثنين 20 نوفمبر 2017 10:11:13 صباحاً
أخبار الصحافة

هل يمكن قيام حلف إسرائيلي - سعودي؟

الأحد 19 نوفمبر 2017 07:04:03 صباحاً
أخبار الصحافة

لماذا تلوي السعودية ذراع الحريري؟

الأحد 19 نوفمبر 2017 12:24:38 صباحاً
أخبار الصحافة

شكرا روسيا.. ولكن مع السلامة

السبت 18 نوفمبر 2017 09:21:45 مساءً
أخبار الصحافة

عقوبات ترامب لمصلحة موسكو

السبت 18 نوفمبر 2017 10:59:08 صباحاً
أخبار الصحافة

إسرائيل تريد قبور يهود كييف

السبت 18 نوفمبر 2017 09:09:31 صباحاً