يتناول المعلق السياسي مكسيم يوسين في صحيفة "كوميرسانت" الأسباب التي جعلت أنصار استقلال كتالونيا يقدمون التنازلات.

كتب يوسين:

أجل زعيم كتالونيا كارليس بوتشديمون إعلان استقلال الإقليم، وتقديم تنازل أساس في المواجهة مع مدريد. وهو بهذا خيب آمال أنصاره المتطرفين المتعطشين إلى الانفصال عن إسبانيا. أما "الغالبية الصامتة" من سكان الإقليم فتنفست الصعداء، بعد أن كانت خائفة من تطور المواجهات مع السلطة المركزية.

كارليس بوتشديمون

ولكن، لماذا تراجع كارليس بوتشديمون؟ لفهم هذا يجب الاطلاع على المسائل الحادة، التي كانت ستواجهها سلطات الإقليم في حال إعلانها الاستقلال فورا.

المسألة الأولى. كيفية ضمان عمل مؤسسات الدولة في كتالونيا، والنظام المالي ودفع المرتبات في ظروف إعلان الاستقلال رغم أنه لم يحصل عمليا؟

المسألة الثانية. ما العمل إذا استخدمت مدريد المادة 155 من الدستور، والتي تنص على حق السلطة المركزية في إلغاء الإدارة الذاتية في المقاطعة وإخضاعها لإدارتها المباشرة؟ كما تستطيع مدريد اعتقال رئيس الإقليم وملاحقة مسؤولي الشرطة فيه، الذين لم ينفذوا الأوامر يوم 1 اكتوبر/تشرين الأول، الذي جرى فيه الاستفتاء. وكيف ستتصرف هذه الشرطة، هل ستوافق على أن تصبح اول قوة للجمهورية الجديدة، وتواجه الشرطة الإسبانية ولاحقا الجيش؟

المسألة الثالثة. كيف سيتم تحقيق الهدف المنشود، وحصول كاتالونيا المستقلة على عضوية الاتحاد الأوربي فورا؟ فالموقف الرسمي لبروكسل وزعماء الدول الرائدة، يؤكد أن كتالونيا لن تحصل على عضوية الاتحاد بصورة آلية، وعليها البدء من نقطة الصفر. وإضافة إلى هذا، سيكون من حق أي دولة عضو في الاتحاد بما فيها إسبانيا معارضة قبولها في الاتحاد.

المسألة الرابعة. من سيقوم بحماية الحدود الخارجية (مع فرنسا وأندورا) والداخلية (مع إسبانيا)؟ إن هذه الحدود قائمة حاليا بصورة رمزية لأن اسبانيا منضمة إلى اتفاقية شنغن. ولكن في حال استقلال كتالونيا، قد تصبح هذه الحدود فعلية، فمن المستبعد أن توافق مدريد على السماح "للانفصاليين" بحماية الحدود، وهذا يعني ظهور بؤرة جديدة للمواجهة.

المسألة الخامسة. كيف يمكن منع حدوث أزمة اقتصادية وانخفاض المستوى المعاشي وتقليص الاستثمارات؟ فبعد الاستفتاء لم تنتظر المؤسسات التجارية الكبرى خطاب رئيس حكومة الإقليم أمام البرلمان، واستعرضت موقفها، وقررت سحب التسجيل الضريبي للمصارف والشركات من كتالونيا، وسجلت عناوينها في أماكن أخرى.

المسألة السادسة. كيف سيكون موقف السياح، وهل ستخيفهم المضاعفات المحتملة، ويفضلون مناطق هادئة؛ ما يلحق ضررا كبيرا باقتصاد المنطقة قد يبلغ مليارات اليورو.

قد تكون سلطات كتالونيا قد فكرت في هذه المسائل، واستنتجت أن المشكلات كثيرة وحلها في المستقبل المنظور غير ممكن. لذلك يجب التأني بعض الوقت، والدخول خلاله في حوار مع مدريد للحصول على تنازلات مقابلة بوساطة الاتحاد الأوروبي. لهذا بدأ كارليس بوتشديمون خطابه في البرلمان بقوله إن مشكلة كتالونيا – هي "مشكلة أوروبية".

ترجمة وإعداد كامل توما


المصدر:
https://arabic.rt.com/press/904131-شيطان-بوتشديمون/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/press/120485-شيطان-بوتشديمون

أخبار الصحافة

واشنطن لا تريد تنحية الأسد وتحاول بيع موقفها

الاثنين 18 ديسمبر 2017 09:22:21 مساءً
أخبار الصحافة

واشنطن تجهز مقاتلين لإشعال المعارك في سوريا من جديد

الاثنين 18 ديسمبر 2017 02:34:54 مساءً
أخبار الصحافة

موسكو وواشنطن.. تعاون استخباراتي رغم الخلافات السياسية

الاثنين 18 ديسمبر 2017 02:31:17 مساءً
أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تعاقب أوروبا مرتين

الأحد 17 ديسمبر 2017 02:20:54 مساءً
أخبار الصحافة

كوريا الشمالية.. بين غريزة ترامب وعقل تيلرسون

الأحد 17 ديسمبر 2017 12:43:20 مساءً
أخبار الصحافة

الجميع يريدون القمر

الأحد 17 ديسمبر 2017 10:58:25 صباحاً