• الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 12:07:29 صباحاً
  • مجتمع

ذلك الصباح منذ 16 عاما، تمام الساعة 8:46، انقسم العالم بأكمله إلى ما قبل 11 سبتمبر وما بعده.

يحيي أهالي ضحايا أكبر عملية إرهابية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، والتي راح ضحيتها قرابة 3000 شخص، ذكرى ذويهم ممن قتلوا في ذلك الحادث.

تبدأ المراسم بلحظة صمت تمام الساعة 8:46، وهي الدقيقة التي اصطدمت فيها الطائرة الأولى بالبرج الأول، تليها لحظة صامتة، الساعة 9:03، حينما اصطدمت الطائرة الأخرى بالبرج الثاني، ثم لحظة ثالثة في الساعة 9:37 حينما اصطدمت الطائرة الأخيرة بمبنى البنتاغون.

لم يصدق العالم ما رأى، أو ربما صدق ولم يستوعب، أو استوعب فلم يدرك.. وها هي الحروب تندلع في جميع أنحاء الكوكب، وكأن القرن الواحد والعشرين كان ينتظر شرارة البدء، التي انطلقت في سبتمبر من العام الأول من الألفية الجديدة.

لعل أكثر ما عبر عن تلك الحالة اليائسة الباحثة عن بصيص أمل وسط الركام، ما قاله مدير إدارة الموسيقى بكونسيرفاتوار بوسطن عازف البيانو، كارل بولناك، مرحبا بالملتحقين الجدد بالكونسيرفاتوار، متحدثا عن معنى الموسيقى، والفن، والثقافة وأثرها على المجتمع والإنسان.

النصب التذكاري لضحايا تفجيرات 11 سبتمبر

يقول بولناك: "عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وتحديدا في يوم 12 سبتمبر 2001، كنت من قاطني مانهاتن حيث حدث الهجوم. في ذلك الصباح جلست إلى آلة البيانو في العاشرة صباحا كعادتي، شرعت في العمل، بحكم العادة.. رفعت غطاء البيانو، وفتحت النوت الموسيقية، ووضعت يدي على أصابع البيانو، وما لبثت أن نزعتها. توقفت برهة للتفكير، هل سيحدث عزفي فرقا؟ ألا تبدو الموسيقى شديدة التنافر مع ما يحدث في الخارج؟

يبدو العزف على البيانو الآن سخيفا، غريبا، بلا معنى، وبلا هدف. لم أنا هنا؟ ما الموقع الذي يجب أن تشغله الموسيقى والفن في هذه اللحظة من الزمان؟ من الذي يحتاج عازفا للبيانو في تلك الأوقات الحرجة؟ لقد فقدت البوصلة يومها تماما.

خضت، شأني شأن أهالي نيويورك، رحلة الحياة خلال ذلك الأسبوع العصيب، ولم أعزف البيانو في ذلك اليوم. في واقع الأمر انتابتني شكوك وقتها ما إذا كنت سأعزف البيانو في حياتي بعد تلك اللحظة أم لا. لكنني لاحظت ما مررنا به في ذلك اليوم، على الأقل في الحي الذي أقطنه، لم نلجأ إلى أي من وسائل التسلية، لم نلعب الورق، أو نشاهد التليفزيون، ولم نذهب إلى المتجر أو المجمع التجاري. كان النشاط الجماعي الأول الذي قمنا به في نيويورك في ذلك اليوم هو الغناء. لقد غنى أهالي نيويورك، حول نيران المدافئ أغنية "سوف نجتاز المصاعب"، أخرون رددوا أغنية "أمريكا الجميلة".

على مستوى آخر، كان أول حدث عام منظّم في نيويورك ذاك الأسبوع، هو القداس الجنائزي ليوهانس برامز (1833-1897) على خشبة مسرح مركز لينكولن للفنون، بمشاركة أوركسترا نيويورك الفيلارموني. نعم، كان رد الفعل المجتمعي الأول على ذلك المصاب الجلل والحزن العام هو حفل موسيقي، فكان ذلك بداية لإحساس عام بأن الحياة لابد وأن تستمر، حتى بعد كل الذي حدث. أمن سلاح الجو الأمريكي السماء، بينما كانت عملية التعافي تتم من خلال الفن، من خلال الموسيقى تحديدا في تلك الليلة بالذات.

إقرأ المزيد
11 سبتمبر.. لقطات يصعب نسيانها

من خلال هذا المثال، توصّلت إلى أن الموسيقى ليست جزءا من قسم "الفنون والترفيه" في الجريدة اليومية كما يريد بعضهم أن يقنعنا، الموسيقى ليست رفاهية، وليست أمرا زائدا عن الحاجة نوفّر له ما تبقى من مواردنا، وليست تسلية لتمضية الوقت، بل إنها ضرورة أساسية لبقاء الإنسان.

الموسيقى هي ما يعطي الحياة معناها، إحدى الطرق للتعبير عن المشاعر حينما تعجز الكلمات للتعبير عنها. الموسيقى طريقة لفهم أشياء تحدث في قلوبنا لا نتمكن من فهمها بعقولنا.

المصدر: وكالات

محمد صالح


المصدر:
https://arabic.rt.com/video/898427-في-ذكرى-11-سبتمبر/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/society/114471-في-ذكرى-11-سبتمبر

مجتمع

سوريا في قائمة امتحان الإملاء الروسي الدولي

الخميس 23 نوفمبر 2017 06:30:40 مساءً
مجتمع

"جينر" تطيح بـ"بونديشن" وتصبح أعلى عارضات الأزياء أجرا

الخميس 23 نوفمبر 2017 02:30:00 مساءً
مجتمع

ترامب يعفو عن ديك رومي! (فيديو)

الأربعاء 22 نوفمبر 2017 03:28:48 مساءً
مجتمع

نساء يقطّعن أصابعهن حزنا!

الأربعاء 22 نوفمبر 2017 11:30:00 صباحاً
مجتمع

غرامة لروسي "استهتر" بحياة طفلته

الأربعاء 22 نوفمبر 2017 07:44:44 صباحاً
مجتمع

مهرجان "بلا رجال" لمكافحة التحرش الجنسي

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 03:00:00 مساءً