استقرت نجمة الغناء والتمثيل الأمريكية الشهيرة، مادونا، للعيش في العاصمة البرتغالية لشبونة، بناء على طلب ابنها بالتبني، ديفيد، لرغبته في الالتحاق بإحدى أكاديميات كرة القدم هناك.

وتركت مادونا "ملكة البوب" ​​والمغنية الأكثر نجاحا تجاريا، وفقا لمجلة "فوربس"، حيث تقدر ثروتها بـ 590 مليون دولار، قصرها في نيويورك، الذي عاشت فيه عشر سنوات، وانتقلت للعيش في البرتغال، الصيف الماضي، من أجل ابنها بالتبني.

وأوضحت مادونا، في تصريحات لمجلة "Vogue" الإيطالية: "غادرت الولايات المتحدة بسبب كرة القدم. ابني ديفيد، الذي سيبلغ من العمر 13 عاما يوم 24 سبتمبر المقبل، قرر أن يصبح لاعبا محترفا".