لم يعد اسم النرويجية آدا هيغربيرغ لاعبة أولمبيك ليون الفرنسي غريبا بعد تتويجها بجائزة الكرة الذهبية لأول مرة في تاريخ كرة القدم، لتقف إلى جانب الكرواتي مودريتش والفرنسي مبابي.

الجائزة التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" المتخصصة ظهرت لأول مرة عام 1956 إلا أنها كانت مقتصرة على اللاعبين الذكور، لكنها هذا العام خصصت للسيدات لأول مرة في التاريخ.

بدأت قصة كرة القدم مع هيغربيرغ بعد أن انتقلت عائلتها إلى كولبوتن النرويجية، حيث بدأت ممارسة اللعبة عام 2010 وعمرها 16 عاما، لتصبح بعد مرور عام واحد فقط، واحدة من أكثر اللاعبات المشهورات في النرويج، بتسجيلها ثلاثة أهداف "هاتريك" في سبع دقائق فقط، لتصبح أصغر لاعب يحقق هذا الإنجاز.

واختيرت هيغربيرغ البالغة 23 عاما بعدما قادت فريقها لإحراز لقب دوري أبطال أوروبا للسيدات، بفضل التسجيل في الوقت الإضافي من الانتصار 4-1 على فولفسبورغ في النهائي لتصبح أصغر لاعبة تنال جائزة فردية، كما سبق لها التتويج كأفضل لاعبة في أوروبا عام 2016.