أمضى مهاجم فريق باريس سان جيرمان والمنتخب البرازيلي نيمار، خمس ساعات في التحقيق للاشتباه بتورطه في اغتصاب مواطنته عارضة الأزياء البرازيلية ناجيلا ترينداد.

وأعلنت المدعية العامة، فلافيا كريستينا ميرليني، بعد الجزء الأول من التحقيق، للصحفيين، أن نيمار أجاب عن جميع أسئلة التحقيق. ثم ألقى اللاعب كلمة أمام المفوض، من دون الكشف عن محتواها. واستبعدت المدعية العامة المواجهة المباشرة بين ناجيلا ترينداد ونيمار ولقائهما في المحكمة.

ونفى نيمار جميع الاتهامات الموجهة إليه باغتصاب، عارضة الأزياء، البالغة من العمر 26 عاما.

وقال عقب نهاية التحقيق: "أنا هادئ، أتلقى الكثير من الرسائل وأقدر الدعم. ستظهر الحقيقة عاجلا أم آجلا".