اكتشف علماء الآثار في مقاطعة يوركشاير، في شمال شرق إنجلترا، اثنتين من أكثر المقابر البشرية غرابة في عصور ما قبل التاريخ في بريطانيا.

إقرأ المزيد
اكتشاف جديد في الكويت قد يغير طريقة تفكيرنا في الحضارة الإنسانية

وكشفت الحفريات بالقرب من مدينة بوكلينجتون، عن قبر من العصر الحديدي الغامض، يعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، يحتوي على هياكل عظمية لأفراد يحتمل أن يكونوا أصحاب مكانة عالية، والذين كان إرسالهم إلى العالم الآخر يتطلب إجراء أغرب الطقوس، بما في ذلك الطقوس المحتملة لقتل مصاصي الدماء.

وكشف التحقيق الأثري أن أحد الأفراد، وهو محارب شاب يتراوح عمره بين 17 و25 سنة، ربما "قتل" مرتين أو حتى ثلاث مرات.

ويظهر فحص مفصل لهيكله العظمي أنه، بعد موته على الأرجح، اخترقت جسمه تسعة رماح، خمسة منها حديدية وأربعة من العظام، كما أنه تلقى ضربة قاتلة على جبهته، بواسطة هراوة خشبية أو سلاح آخر مماثل.

ولكن حتى الآن، لا يعرف لماذا تمت مهاجمة جثته بهذه الطريقة، وتقول إحدى التفسيرات أنه كان محاربا قويا، ومات موتا طبيعيا لا في معركة، لكن الطقوس التي مورست على جثته سمحت له بالموت كمحارب.

أما الاحتمال الثاني، فهو أنه كان يُخشى منه، ففي أجزاء كثيرة من العالم، هناك أدلة أثرية وفلكلورية عن تقاليد كانت فيها الجثث المخيفة (حيث تعد من مصاصي الدماء أو غير ذلك من الجثث التي تعود إلى الحياة)، تطعن بأدوات حادة (عادة من المعدن أو الخشب)، من أجل "إبطال مفعول أصحابها".

وكما هو الحال في حالة بوكلينجتون، فإن المعدن أو الأدوات الأخرى المستخدمة لاختراق الجثة، لم يتم سحبها من الجسم الميت، ولكن تترك هناك إلى الأبد.

إقرأ المزيد
العثور على مئات "المحاربين والفنانين" في حفرة عمرها 2100 عام!

والاحتمال الثالث، هو وضع الفرد في الأرض على قيد الحياة ثم قتله. وبالتأكيد هناك أمثلة أخرى من العصر الحديدي  لظاهرة "القتل الطقوسي"، لا سيما في حالة ما يسمى "الأجسام المغيضية"، وهي عبارة عن جثة إنسان محنطة طبيعيا في مغيض أو بركة طحالب.

ولا تعد مقبرة جثث بوكستونجتون الأولى من نوعها التي عثر عليه في بريطانيا، ولكنها واحدة من أكثرها اكتمالا. وعلى مدى العقود الأخيرة، ظهر ما لا يقل عن 14 جثة أخرى في يوركشاير (تحوي في الغالب ما بين 4 إلى 15 ثقبا رمحيا لكل منهما).

كما عثر على جثة امرأة شابة يتراوح عمرها بين 17 و25 سنة، في مدفن ثانوي بالقرب من تل الدفن مباشرة، وما تزال علاقتها بالرجل الذي قتل بالرمح غير معروفة، لكن العلماء يرجحون أن تكون أخته.

أما المدفن الغامض الثاني الذي اكتشف بالقرب من بوكلينجتون، على بعد 55 مترا فقط من الأول، ويتضمن رجلا مسنا، ربما يتراوح عمره بين 60 و70 عاما، وقد دفن إلى جانب عربة ومهرين، يرجح أنهما وضعا في القبر وهما على قيد الحياة.

وتشير الأدلة الأثرية إلى أن الرجل المسن أرسل إلى العالم الآخر، بكامل ملابسه مرتديا "بروشا" برونزيا جميلا.

وقال العلماء بقيادة عالم الآثار بولا وير، إن حفر هذه المدافن لم يكن سوى بداية التحقيق في هذه المدافن الغريبة التي يأمل وير أن يتم تسليط المزيد من الضوء عليها باعتبارها مواقع مميزة.

المصدر: إنديبندنت


المصدر:
https://arabic.rt.com/technology/987524-اكتشاف-هياكل-عظمية-غامضة-طقوسا-قبل-التاريخ/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/technology/0-اكتشاف-هياكل-عظمية-غامضة-تحمل-آثار-طقوس-غريبة-تعود-إلى-ما-قبل-التاريخ