أجرى العلماء الروس والصينيون بعثة علمية مشتركة بعنوان " Arctic Silk Way 2018 " في بحار منطقة القطب الشمالي المطلة على سيبيريا.

وقال ناطق باسم معهد "إليتشوف" الروسي للمحيط الهادئ إن هدف البعثة يتمثل بجمع معلومات تساعد في إدراك بعض التغيرات التي تحدث في تلك المنطقة، ومن ثم والتنبؤ فيها.

وانطلقت البعثة على متن سفينة "الأكاديمي لافرينتيف" العلمية الروسية من ميناء فلاديفوستوك الروسي يوم 6 سبتمبر الماضي.

وقام العلماء بجمع عينات من الصخور الجبلية، التي يمكن أن تدل على تغيرات طرأت على مناخ المنطقة على مدى آلاف الأعوام الماضية، وتساعد في الكشف عن تناوب الدورات المناخية.

إقرأ المزيد
الكشف عن المظاهر الأولى لبداية كارثة مناخية عالمية

وجاء في بيان صدر عن المعهد أن البحوث العلمية جرت في بحار منطقة القطب الشمالي المطلة على سيبيريا الروسية، مثل بحر لابتيف، وبحر تشوكوتكا، وبحر شرق سيبيريا.

وقطعت السفينة العلمية مسافة 10 آلاف كيلومتر، حيث زار العلماء 39 محطة علمية واقعة في المنطقة، واستطاعوا الحصول على معلومات نادرة  تعكس حالة  البيئة الطبيعية في منطقة القطب الشمالي، وتسمح بتقييم مستقبل الملاحة البحرية في المنطقة.

ولفت العلماء إلى الانحطاط السريع لجليد المنطقة، ما يؤدي إلى تقليص عدد الحيوانات البحرية النادرة، بما فيها الدببة البيض والفُقم، الأمر الذي يمكن أن يتسبب في انقراضها لاحقا.

المصدر:نوفوستي


المصدر:
https://arabic.rt.com/technology/981606-البعثة-امقدمات-انحطاط-القطب-الشمالي/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/technology/0-البعثة-الروسية-الصينية-تشهد-تغيرات-بيئية-في-القطب-الشمالي