رجح الخبير السياسي فيودور لوكيانوف رئيس تحرير مجلة "روسيا في السياسة العالمية"، تورط دولة ثالثة في فضيحة التجسس التي اندلعت بين روسيا والنمسا.

وقال في حديث لوكالة "نوفوستي"، إن الفضيحة ستؤثر حتما على العلاقات بين موسكو وفيينا "لأن هذا لا يمكن أن يعجب أحدا".

وأضاف: "أرجح تورط دولة ثالثة في هذا الحادث، وفي الخبر النمساوي أشير إلى دولة ثالثة ساعدت في فضح "العميل" النمساوي".

ويرى لوكيانوف، أن الدولة الثالثة تقع في أقصى الغرب بالنسبة للنمسا وأوضح أن العلاقات الخاصة بين النمسا وروسيا، وخاصة بعد وصول كورتز للسلطة، كانت تثير امتعاض الولايات المتحدة والكثير من دول الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن النمسا ومستشارها كانا الطرف الوحيد في الغرب الذي لم ينضم بأي شكل من الأشكال إلى العقوبات الأوروبية بعد حادث تسميم سيرغي سكربيل، وقال: "هذا الأمر أثار انزعاج الجميع لعدم حشدهم التضامن المطلوب".

إقرأ المزيد
انفجار فضيحة تجسس بين النمسا وروسيا

وأشار إلى أنه كان يجب التوقع "أنهم سيذكّرون روسيا والنمسا بالواقع وهو ما حدث فعلا".

وأضاف لوكيانوف أن هذا الحادث وضع القيادة النمساوية في حالة محرجة ومزعجة ولم يكن بمقدورها إلا الرد.

وتابع: "سيؤثر ذلك على العلاقات الثنائية وأعتقد أن الوتيرة الإيجابية التي شهدناها في الفترة الأخيرة ستتباطأ، على أدنى تقدير. لا أعتقد طبعا أنه سيكون للحادث تأثير مميت، وسيتوجب على قيادة النمسا أن تتمعّن قبل التعبير عن موقفها الرسمي. من المستبعد أن تغير النمسا سياستها، فهي دولة تتصرف دوما بمرونة".

المصدر: نوفوستي


المصدر:
https://arabic.rt.com/world/981549-روسيا-النمسا-فضيحة-تجسس-خبير-رأي/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/world/0-خبير-دولة-ثالثة-متورطة-في-إثارة-فضيحة-التجسس-بين-روسيا-والنمسا