رشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت لمنصب المندوب الأمريكي الدائم لدى الأمم المتحدة، خلفا لنيكي هايلي التي تترك المنصب مع نهاية هذا العام.

ولا يزال ترشيح ناورت بحاجة إلى موافقة الكونغرس على تعيينها في المنصب، وهذه نظرة إلى صعودها من مذيعة تلفزيونية إلى وجه جديد للدبلوماسية الأمريكية، وذلك خلال سنتين فقط.

من هي هيذر ناورت؟

ولدت هيذر ناورت عام 1970 في ولاية إلينوي الأمريكية. وتخرجت من جامعة كولومبيا في نيويورك، وحصلت على شهادة في مجال الصحافة.

وبدأت مشوارها المهني بالتلفزيون في عام 1996، وانتقلت إلى قناة "فوكس نيوز" عام 1998، وقضت فيها أكثر مسيرتها المهنية.

إقرأ المزيد
ترامب يختار هيذر ناويرت سفيرة لبلاده في الأمم المتحدة

وفي أبريل 2017، أعلنت الإدارة الأمريكية عن نية تعيينها متحدثة رسمية باسم الخارجية الأمريكية، وكانت ناورت حينها مذيعة لبرنامج Fox & Friends الصباحي على قناة "فوكس نيوز"، أحد البرامج المفضلة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأشارت الخارجية الأمريكية إلى خبرتها الصحفية الكبيرة، بما في ذلك تغطية الأحداث الدولية الكبيرة، وهجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة عام 2001، والحرب في العراق والنزاع في إقليم دارفور في السودان.

ويرى مراقبون أن ناورت لا تملك أي خبرة سياسية أو دبلوماسية.

لماذا اختارها ترامب؟

يشير المراقبون إلى أن أحد المعايير الأساسية بالنسبة لدونالد ترامب لدى تعيينه أي شخص في مناصب في إدارته، هو الولاء له وعدم الاعتراض على سياساته.

وتحظى ناورت بدعم من البيت الأبيض، فيما لم تتمكن من الحصول على ثقة وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون، الذي اعتبرها "جاسوسة للبيت الأبيض"، حسب التقارير الإعلامية، وابتعد عنها قدر الإمكان، ولم يسمح لها بمرافقته في سفره الخارجي كما لم يجر معها أي لقاءات مباشرة.

وبدأ تألق ناورت على الحلبة الدبلوماسية الأمريكية مع تعيين مايك بومبيو وزيرا للخارجية محل تيلرسون.

عنصر مهم من فريق بومبيو

وذكرت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية أن بومبيو يعتبر ناورت إحدى أهم الشخصيات ضمن فريقه، وترافق الوزير في العديد من الجولات وحضرت جميع المفاوضات البالغة الأهمية.

وصعدت ناورت إلى الدرجة الرابعة في سلم الدبلوماسية الأمريكية بعد أن تم تعيينها قائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الدبلوماسية العامة والعلاقات العامة، مع احتفاظها بمنصب المتحدثة الرسمية باسم الخارجية، ما يعتبر حدثا فريدا من نوعه في تاريخ الخارجية الأمريكية.

وحسب تقرير لمجلة Vanity Fair، يؤيد ترشيح ناورت لمنصب المندوب لدى الأمم المتحدة كل من مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون ورئيس موظفي البيت الأبيض جون كيلي ومايك بومبيو، حيث يأملون بأنها ستكون أكثر "امتثالا" للإدارة الأمريكية من نيكي هايلي، التي تحدثت التقارير الإعلامية عن توترات بينها وبين ترامب في بعض الأحيان.

ونقلت المجلة عن مسؤول سابق في الخارجية الأمريكية قوله: "من وجهة نظر بومبيو وبولتون هي تعتبر خيارا جيدا لأنها لا تمثل أي خطر عليهما. وفي السنوات السابقة كانت هناك صدامات بين المندوب لدى الأمم المتحدة وبين وزير الخارجية أو مستشار الأمن القومي بشأن المواقف من السياسة الخارجية". وأضاف المسؤول أنه بالتالي يبدو اختيار مرشح أقل خبرة مناسبا للإدارة.

المصادقة في الكونغرس والعقبات المحتملة

ويشير المراقبون إلى أن عدم وجود الخبرة الدبلوماسية لدى هيذر ناورت قد يكون العقبة الرئيسية أمام موافقة الكونغرس على تعيينها في المنصب.

إقرأ المزيد
مساعدو ترامب ينصحونه بتعيين امرأة خلفا لهايلي في الأمم المتحدة

واعتبر الدبلوماسي السابق والموظف في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، بريت برون في حديث لـ Vanity Fair أن "نيكي هايلي كانت خبيرة في السياسة الخارجية بالمقارنة معها".، مشيرا إلى ناورت ستواجه في هذا المنصب العديد من القضايا التي لا تعرف معالجتها.

وفي الوقت ذاته، يعترف الخبراء بقدرة ناورت على التعلم، ويقولون إن اكتساب الخبرة قد يكون مسألة وقت في هذا الصدد.

وأشار مسؤول في الخارجية الأمريكية لم يذكر اسمه، في حديث لصحيفة Business Insider إلى أن ناورت تظهر جيدا أمام الكاميرا عندما تعقد مؤتمرات صحفية، لكن أمامها طريقا طويلا، وهي ستحتاج إلى مساعدة، وسيتعين على الموظفين في الخارجية إطلاعها على الأمور مرات عديدة لأنها "تستوعب المعلومات بصعوبة"، حسب قوله.

المصدر: RT+وكالات


المصدر:
https://arabic.rt.com/world/987568-هيذر-ناورت-من-نجمة-تلفزيون-إلى-مندوبة-واشنطن-لدى-الأمم-المتحدة/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/world/0-هيذر-ناورت-من-نجمة-تلفزيون-إلى-مندوبة-واشنطن-لدى-الأمم-المتحدة