ذكر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن بلاده لا تزال تدرس إمكانية إصدار إعفاءات استثنائية من العقوبات على إيران، للدول أو الشركات التي تستمر في التعامل معها بعد الـ4 من نوفمبر.

وقال بومبيو: "لا يزال هناك عدد من القرارات العالقة التي يتحتم علينا اتخاذها قبل 4 نوفمبر بشأن الإعفاءات المحتملة".

وأكد أنه لا يدري ما إذا كانت العقوبات ستطال المسؤولين في نظام "سويفت" الدولي للتحويلات المالية، إذا ما واصلوا التعامل مع إيران وهو موضوع تنقسم الإدارة الأمريكية حوله حسب تقارير إعلامية أمريكية.

وأضاف: "لا تخطئوا في الأمر، فبعد 4 نوفمبر ستكون هناك قواعد مختلفة تماما بالنسبة لأي طرف يرى من الضروري التعامل مع جمهورية إيران الإسلامية، إنه يوم مهم جدا"، مشيرا إلى أن العديد من البلدان باشرت في فك ارتباطها الاقتصادي بإيران منذ الآن.

وبعد إعلان ترامب في مايو الماضي عن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، أعادت واشنطن فرض كل العقوبات الأمريكية التي رفعت عن طهران في إطار الاتفاق، وألغت العقوبات التي تطال الشركات والبلدان الأجنبية التي تواصل التعامل مع طهران.

وخيّرت واشنطن هذه البلدان والشركات بين استثماراتها في إيران ووصولها إلى السوق الأميركية، وأمهلتها حتى 4 نوفمبر لاتخاذ القرار، قبل دخول آخر العقوبات المتعلقة بالتحويلات المالية والنفط الإيراني حيز التنفيذ.

المصدر: أ ف ب


المصدر:
https://arabic.rt.com/world/970054-بومبيو-ندرس-احتمالات-الإعفاءات-من-العقوبات-على-طهران/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/world/0-واشنطن-تدرس-احتمالات-إعفاء-الدول-والشركات-من-عقوبات-طهران