• السبت 11 سبتمبر 2021 08:14:39 مساءً
  • مجتمع

روت نجمة موسيقى البوب الأفغانية أريانا سعيد قصة تنكرها وفرارها بأعجوبة من مطار كابل بعد سيطرة "طالبان" على البلاد.

وقالت أريانا في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" إنها تلقت مكالمة في 14 أغسطس تحذرها من أن مسلحي "طالبان" يطبقون على العاصمة.

وحجزت المغنية وخطيبها حسيب سيد، مقعدين على رحلة تجارية يوم 15 أغسطس وهو اليوم الذي دخلت فيه "طالبان" كابل بعد انسحاب القوات الأمريكية.

وذكرت النجمة الأفغانية أن الطائرة التجارية التي كانت محملة بما يفوق طاقتها لم تقلع قط ووصفت مشاهد فزع في المطار تخللتها أصوات لإطلاق النار.

وخوفا من تعرف مقاتلي "طالبان" عليهما غادرت هي وخطيبها المطار واختبئا عند أقارب لهما في كابل.

وفي اليوم التالي سمعا بأن "طالبان" تفتش البيوت بيتا بيتا في الحي الذي كانا فيه.

وفي تلك الليلة، اتشحت أريانا بالأسود واصطحبت هي وخطيبها ابن عم مدير أعمالها ليظهروا كأنهم عائلة عادية.

وركبت آريانا سعيد سيارة في حين استقل خطيبها ومدير أعمالها سيارة أخرى، وأخذ الاثنان يتواصلان عبر جهاز اتصال لاسلكي.

وانطلق الجميع مرة أخرى إلى المطار وقالت: "حاولنا أن نلقن ابن عمي الصغير ليدعي أنه ابني وأن اسمي فيريشتا في حال أوقفنا مسلحو "طالبان" واستفسروا عن هوياتنا".

وأضافت: "مررنا بحواجز "طالبان" الأمنية التي استوقف أحدها سيارتنا. وما إن رآني المسلح مع الصبي الصغير حتى قال: انطلقوا".

وأضافت أريانا إن مترجما أفغانيا تعرف على خطيبها الذي وصل قبلها إلى المطار، وقال لمسؤول أمريكي بالمطار إن "هذا هو خطيب مغنية مشهورة جدا في أفغانستان، ويجب أن تسمحوا له بالدخول لأنهم سيقتلونه إذا أمسكوا به".

وسمح المسؤولون بالمطار لخطيب أريانا بالدخول ثم اتصل بدوره بخطيبته أريانا وطار الاثنان صباح 17 أغسطس على متن طائرة عسكرية أمريكية من كابل هبطت في الدوحة، وتابعت إلى إسطنبول.

وأريانا سعيد مغنية شهيرة ومقدمة برامج تلفزيونية، وحكم في النسخة الأفغانية من برنامج The Voice.

كما تؤدي أغانيها في الداخل والخارج باللغتين الفارسية والبشتو، كما يتابعها على "إنستغرام" مليون و300 ألف شخص.

المصدر: أ ف ب


المصدر:
https://arabic.rt.com/society/1272139-نجمة-البوب-الأفغانية-أريانا-سعيد-تروي-تفاصيل-تنكرها-وهروبها-من-طالبان-إلى-تركيا-عبر-قطر/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/society/229847-نجمة-البوب-الأفغانية-أريانا-سعيد-تروي-تفاصيل-تنكرها-وهروبها-من-طالبان-إلى-تركيا-عبر-قطر