خلص علماء إلى أن توت عنخ آمون لم يُقتل، بعد تحقيق مطول بدا وكأنه يدحض النظرية الشعبية.

وكانت وفاة الملك توت موضوع نقاش كبير ودراسات رئيسية بين الأوساط الأكاديمية. وتولى الفرعون المصري القديم العرش عندما كان في الثامنة أو التاسعة من عمره فقط، وحكم مصر لنحو عقد حتى وفاته في عام 1324 قبل الميلاد تقريبا. وعلى الرغم من أن حكمه كان مهما لعكس العديد من الإصلاحات المثيرة للجدل التي نفذها والده، إخناتون، إلا أن الملك توت ظل شخصية ثانوية في التاريخ المصري القديم حتى وقت قريب فقط. واكتشف عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر قبر الملك توت في عام 1922، عندما قام بالحفر عبر أحد الأبواب ودخل قبر الفرعون، الذي ظل على حاله منذ حوالي 3200 عام.

واحتوت المقبرة على أكثر من 5000 قطعة أثرية، بما في ذلك نعش جولف صلب وقناع مذهّب وعروش.

واستغرق الأمر من كارتر 10 سنوات لتسجيل جميع العناصر. ولكن الشيء الوحيد الذي لم يجده هو أي سجل لكيفية وفاة توت عنخ آمون.

ولا توجد سجلات باقية لظروف وفاة الملك توت.

وجرى التكهن بأن القتل هو سبب محتمل بعد أن أظهرت الأشعة السينية في عام 1968 شظيتي عظام داخل الجمجمة.

ثم ظهرت نظريات أن الملك الشاب قُتل بوحشية على أيدي أعداء سياسيين، خلال فترة مضطربة بشكل خاص من التاريخ المصري.

وبينما كان كارتر وزملاؤه ينقلون الجثة، أصيبت بأضرار. وتم لصق الملك توت على نعشه بواسطة الراتنجات المستخدمة في عملية التحنيط.

وأثناء عملية إزالة الجثة من التابوت، تم تقطيع الكثير من المومياء - وكان من الصعب التمييز بين بعض الأضرار من عملية التحنيط والضرر الذي يعود إلى حياة توت.

ومع ذلك، فإن مزيدا من التحليل للأشعة السينية لعام 1968، وكذلك الأشعة المقطعية، وضع نظريات القتل في الواجهة.

وتطابق شظايا العظام في تجويف الجمجمة للملك توت تماما قطعتين من العظم المفقود من فقرته الأولى، الموجودة في الرقبة.

وكانت شظايا فضفاضة ولم تكن مغطاة براتنج التحنيط، ما سمح للعلماء بالاستنتاج أنها كانت نتيجة لفك غلاف المومياء الحديث.

إقرأ المزيد
حل أكبر ستة ألغاز في مصر عن توت عنخ آمون!

وقال أخصائي الأشعة أشرف سيلين، لـ"ناشيونال جيوغرافيك": "إذا تم إخراج هذه القطع من العظام قبل الموت، فإننا نفترض أنها ستلتصق بالراتنج داخل الجمجمة، وليس فقط مرتخية هناك".

ويعتقد سيلين أنها قد تكون أزيحت خلال المحاولات الأولى لإزالة قناع الذهب الأيقوني للملك توت الآن، والذي لصق بإحكام على جسده. وتطرق إلى نظرية القتل، فقال: "أعتقد أنها نهاية التحقيق. يمكننا الآن إغلاق هذا الملف".

وحول فريقه تركيزهم إلى الساق اليسرى للملك توت، ما يشير إلى أن كسرا في عظم الفخذ ربما يكون لعب دورا مهما في وفاته.

ويمكن رؤية طبقة رقيقة من راتنج التحنيط على الأشعة المقطعية حول منطقة الكسر.

وجرى التكهن بأن مجموعة من اضطرابات الضعف المتعددة للملك توت عنخ آمون، وكسر في الساق، وعدوى شديدة يمكن أن تكون تسببت في وفاته.

وقال سيلين: "تدفقت مادة الصمغ من خلال الجرح وتلامس بشكل مباشر مع الكسر وأصبح صلبا، وهو شيء لم نره في أي منطقة أخرى. لم نتمكن من العثور على أي علامات على شفاء العظام".

ونظرا لعدم وجود مضادات حيوية منذ 3000 عام، فمن المحتمل جدا أن تكون العدوى الشديدة نتجت عن الكسر. وقال سيلين: "ربما يكون هذا ما قتله".

وأخبر اختصاصي الأشعة جون بنسون "ناشيونال جيوغرافيك" في عام 2006، أن كسر الساق من المحتمل أن يكون سبب وفاة الملك توت، ولكن ستكون هناك تكهنات "دائما". وقال: "هناك عدد من الأسباب المحتملة للوفاة لا يتبقى عليها أي دليل. وكان من الممكن أن يكون توت مصابا بالتهاب رئوي، أو ربما مات من مرض معد. وربما كان نظامه المناعي ضعيفا بعض الشيء، وأصيب بنوع من الأمراض الأخرى التي لا يمكننا حقا إثباتها بطريقة أو بأخرى".

وفي غضون ذلك، قال فريق من علماء الآثار الألمان إن الملك توت قُتل بسبب مرض فقر الدم المنجلي الموروث.

وأشار كريستيان تيمان وكريستيان ماير إلى أن فقر الدم المنجلي هو السبب الأكثر شيوعا لتلف العظام مثل مرض الملك توت.

ولا يزال بإمكان الأشخاص المصابين بداء الكريّات المنجلية حمل طفيلي الملاريا في دمائهم، على الرغم من زيادة المناعة الناتجة عن وجود جين الخلية المنجلية.

وجادلوا بأن هذا من شأنه أن يفسر سبب اكتشافهم جينات طفيل الملاريا.

ووصف كبير علماء الآثار المصري زاهي حواس نظريتهم بأنها "مثيرة للاهتمام ومعقولة"، واقترح االزملاء أن الإصابة بالملاريا كانت الضربة القاتلة بعد اضطرابات الضعف وكسر الساق.

المصدر: إكسبريس


المصدر:
https://arabic.rt.com/technology/1313113-مفتاح-رئيسي-للغز-وفاة-توت-عنخ-آمون-يكشف-السبب-الغامض/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/technology/265616-مفتاح-رئيسي-للغز-وفاة-توت-عنخ-آمون-يكشف-السبب-الغامض

العلوم والتكنولوجيا

مؤسس منصة "بينانس".. بدأ حياته في ماكدونالدز وأصبح أغنى رجل في آسيا!

الاثنين 24 جانفي 2022 12:22:47 صباحاً
العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف مخلوق غريب في جزيرة يابانية (صور وفيديو)

السبت 22 جانفي 2022 11:02:50 مساءً
العلوم والتكنولوجيا

رواد تكنولوجيا بارزون يقترحون "استبدال النساء بأرحام اصطناعية"

السبت 22 جانفي 2022 06:39:09 مساءً
العلوم والتكنولوجيا

بريطانيا تطور مدمرات حربية جديدة لسلاح بحريتها

الجمعة 21 جانفي 2022 11:30:59 مساءً
العلوم والتكنولوجيا

"الصولجانات الثمينة" القديمة تعد أقدم أوان في التاريخ لشرب الجعة

الجمعة 21 جانفي 2022 10:00:39 مساءً
العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف مقابر صينية قديمة "نادرة" تحتوي رفات محاربين دفنوا أحياء

الجمعة 21 جانفي 2022 08:15:21 مساءً