أخلت السلطات الإسبانية بلدتين أخريين الأحد وأرسلت دعما عسكريا لإخماد حريق غابات لا يزال مستعرا بالقرب من منتجع شهير في منطقة كوستا ديل سول.

وأدت الرياح القوية ودرجات الحرارة المرتفعة في أواخر الصيف إلى نزوح ما يزيد على 1000 شخص من منازلهم ومقتل أحد عمال الطوارئ منذ اندلاع الحريق يوم الأربعاء في جبل سييرا بيرميخا المطل على إستيبونا، وهو منتجع على البحر المتوسط يقبل عليه السائحون البريطانيون والمتقاعدون.

وأرسلت وكالة مكافحة حرائق الغابات في المنطقة 365 من عمال الإطفاء الأحد إلى جانب 41 طائرة و25 سيارة لإخماد النيران.

وأعلنت حكومة الإقليم يوم الأحد أن خدمات الطوارئ أمرت بإخلاء احترازي لبلدتي خوبريكي التي يقطنها أكثر من 500 شخص، وجينالجواسيل (Genalguacil) التي يقطنها حوالي 400 شخص.

وقالت كارمن كريسبو مسؤولة البيئة في الإقليم يوم الجمعة إن الحريق نشب بفعل فاعل على ما يبدو وإن المحققين يعملون على التوصل لمزيد من التفاصيل.