اشتبكت الشرطة الإسبانية في مدينة قادش جنوبي البلاد مع المتظاهرين خلال مسيرة احتجاج عمالية، طالب المشاركون فيها بزيادة الأجور تماشيا مع معدل التضخم المرتفع.

واستخدمت الشرطة الرصاص المطاطي لتفريق المحتجين الذين حاولوا إقامة حواجز في شوارع المدينة الساحلية.

وجاءت المظاهرة في اليوم الثامن على التوالي من الاحتجاجات، وتزامنت مع إضراب أثر على مقاطعة قادش بأكملها دعما لنضال عمال الصناعات المعدنية.

وارتفع معدل التضخم في إسبانيا إلى أعلى مستوياته منذ سنوات، مدفوعا بارتفاع أسعار الطاقة، وبلغ في أكتوبر 5.5 في المئة، ما أثار حنق كثير من المواطنين.

كما فقد المئات وظائفهم في مقاطعة قادش، التي يبلغ معدل البطالة فيها 23 في المئة، في واحد من أعلى المعدلات في إسبانيا.

وتتفاوض النقابات العمالية التي تمثل عمال الصناعات المعدنية وأرباب العمل منذ أيام دون التوصل إلى اتفاق، رغم أنهم قولهم إن "المحادثات ستستمر".

وقال الأمين العام لاتحاد عمال الصناعات المعدنية في قادش خوسيه مونيوز لإذاعة "كانال سور" المحلية العامة، إن "أرباب العمل يعرضون زيادة بنسبة 2 في المائة، قابلة للتفاوض كل عام، وهو ما لم تقبله النقابات".

وأغلق العمال الطرقات والجسور المؤدية إلى قادش خلال الأسبوع الماضي. كما أشعلوا النار في بعض السيارات والحواجز.

ولم تقع إصابات أو أضرار كبيرة، حيث اتخذت الاحتجاجات طابعا سلميا.

 

المصدر: "أسوشيتد برس" 


المصدر:
https://arabic.rt.com/world/1297305-اشتباكات-بين-الشرطة-الإسبانية-وعمال-وسط-احتجاج-على-التضخم/
وصلة دائمة:
http://ruarab.top/news/world/251636-إسبانيا-اشتباك-بين-الشرطة-والمحتجين-في-مسيرة-عمالية